اجمل التهاني بمناسبة رأس السنة الميلادية 2014 وعيد الميلاد المجيد

facebook

Missing Plug-in  جهازك لا يحتوي على برنامج مشاهدة الأفلام بجودة عالية HD
X
 

العودة   منتديات سهر الليالى > منتديات الرياضة والأخبار > اخبار العالم ( الاخبار العالمية ) > نتائج الامتحانات 2015/2014 > ابحاث دراسية 2014
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ابحاث دراسية 2014 موضوع تعبير ، بحث علمى ، ابحاث علمية ، ابحاث دراسية 2014 /2015

مواضيع ذات صلة
صور رومانسية 2013, صور حب 2013, صور قلوب 2013, حب وغرام 2013, رومانسية وعشق 2013, قلب 2013, صور حب ورومانسية 2013, صور حب وقلوب 2013
صور حب بصوت رومانسى 2013 ، صور رومانسية بصوت اغنية حب 2013 ، صوررومانسية 2013
صور حب رومانسية 2013 ,صوررومانسية 2013, صور بوس 2013
صور حب رومنسية فيس بوك 2013, صور فيس بوك الحب 2013 ، صور غلاف فيس بوك 2013
اغرب صور 2013 ، غرائب وعجائب 2013 ، صور طريفة 2013 ، مضحكة 2013

بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  1  
بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

اضغط هنا لنشر ومشاركة الموضوع على الفيس بوك SHARE

بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع



من المعروف أن ارتباط الطفل بأمه يبدأ في الساعات القليلة الأولى بعد الولادة. هذا الارتباط أو تطوير الثقة بين الأم وطفلها، يبدأ من اللحظة التي يجتمع فيها الاثنان معا. و خلال هذا الوقت فإن الأم تقوم عادة بإرضاع طفلها و ضمه إلى صدرها، وهذا الأمر من شأنه أن يربط الاثنين باتصال جسدي خلال الساعات و الأيام الأولى الثمينة من حياة الرضيع.
هناك الكثير من الأسباب التي تمنع الأم و طفلها من الاتصال المباشر بعد الولادة، مثل: مضاعفات الولادة أو الولادة المبكرة، والتي تستدعي الرعاية الطبية للطفل. وجود مسافة فاصلة بين الأم و طفلها لا يعني أن ارتباط الأم بطفلها لن يحدث. بل على العكس من ذلك، قد يؤدي وجود اتصال جسدي بين الأم و طفلها دون تعلق إلى وقوع عواقب طويلة الأمد.
هناك الكثير من الوقت المتوفر لارتباط الأم بطفلها خلال الأشهر الستة الأولى أو نحو ذلك، ولذا ينبغي على الأم أن لا تشعر بأي ضغط حول وجوب تعلقها بطفلها مباشرة بعد الولادة. بدلا من ذلك، تستطيع الأم أن تبني علاقة قوية مع طفلها من خلال تلبية احتياجاته و اكتساب ثقته على مدى عدة أشهر.

لماذا تحمل إلام طفلها على يدها اليسري ؟!
يبكي الطفل الصغير فتسرع إليه الأم وتحمله وما أن تضمه إلى صدرها حتى يسكت عن البكاء ! وإذا كان الطفل يسكت دائماً عندما تحمله أمه .. فإن الملاحظة الدائمة أن الأم تحمل طفلها على يدها اليسرى .. ترى ما السر في ذلك ؟ أن الأم عندما تحمل الطفل بهذه الطريقة تضع جسمه بالقرب من قلبها .. ترى هل هو في حاجة إلى ذلك ؟إن كل الدلائل تشير إلى وجود هذا الاحتمال .. وذلك لأن صوت قلب الأم هو أول صوت سمعه الطفل قبل أنيولد .. فطوال فترة الحمل والطفل داخل الرحم يكون دائماً بالقرب من نبضات قلب الأم. هنا يجب أن نقف قليلاً أمام هذه الظروف التي يعيش فيها الجنين وهو يسمع بانتظام دقات قلب الأم : انه يحصل على الغذاء المهضوم .. لا يشعر بالجوع ولا بالعطش .. ولا يعاني من اختلاف درجات الحرارة . فالطقس حوله ثابت ، لا برد ولاحر. وبعد ما حدثت الولادة وخرج المولود إلى الحياة الخارجية هنا قد يشعر بالبرد أو الحر .. وهنا قد يعطش وقد يجوع .. ومع الولادة ينقطع عن سمعه هذا الصوت المنتظم الذي كان يصاحب فترة الراحة .. وعلى هذا فإن ارتباط سماع الصوت القادم من قلب الأم مع الإحساس بالراحة يجعل الطفل في اشتياق دائم لسماع هذا الصوت الذي يذكره بفترة راحة ممتعة قضاها في بطن أمه . لذا ، عندما تحمل الأم طفلها وتقربه من قلبها فإنها تعطيه الإحساس بالراحة والدفء والإطمئنان . ولكن لماذا تفعل الأم ذلك دون أن تفهم حقيقة ما يحدث فعلا ؟ انها الفطرة التي فطر الله الإنسان عليها .. فسبحان الله.


علاقة الطفل بأمه



قد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن الطفل الملتصق بأمه يكون نموه الجسمي و العقلي و النفسي أسرع من غيره الذي لا يجد هذه الظروف … و بالتالي فإنه يكون بعيداً عن الأمراض بأنواعها .
و في أمريكا توجد مدارس للمضطربين نفسياً ، ليس فيها إلا أبناء الأغنياء ، نظراً لارتفاع المصروفات المدفوعة للابن تعويضاً للرعاية الخاصة التي يتلقاها فيها .. و هؤلاء الأبناء دائمو الشكوى من قلة الحب و الحنان الذي يحصلون عليه في البيت الذي تتوافر فيه كل إمكانيات الحياة المادية المعاصرة و ذلك لافتقادهم لأمهاتهم .
كما قد أجريت دراسة نفسية في دور الحضانة بألمانيا الغربية و تبين أن ثلثي أطفال الحضانة مصابون بأمراض و اضطرابات نفسية سببها عدم وجودهم مع أمهاتهم اللاتي قد انشغلن في وظائفهن خارج البيت . [ يرجع الخبراء أن سبب كثير من حالات التأخر الدراسي الذي يلحق بالطفل هو ابتعاد أمه عنه بوجه عام )
و تذكر الدراسة أن أكثر إصابة هؤلاء الأطفال بالأمراض النفسية تبدو في صورة عدم تركيز ، و شرود دائم ، و عصبية زائدة ، و فشل في تكوين صداقات ، فضلاً عن ظهور كثير من الحالات بينهم تعاني من صعوبات و متاعب في النطق ، و مصّ الأصابع ، و قضم الأظافر ، و ربما التبول اللاإرادي .
و قد لاحظت الدكتورة " إيدالين " إحدى عالمات الاجتماع أن سبب الأزمات العائلية في أمريكا ، و سر كثرة الجرائم في المجتمع : هو غياب الطفل عن أمه ، و وجوده مع زوجة أب أو ما شابه ذلك … كما لاحظت أيضاً أن الزوجة التي تترك بيتها لتضاعف دخل الأسرة تجني على طفلها بصورة أو بأخرى .
و غير ذلك من دراسات أثبتت بالدليل القاطع و بالمشاهدات الواقعية الحكمة العلمية للحديث الشريف .
العلاقة بين الأم والطفل
تبدأ أهمية العلاقة بين الأم وطلفها بالظهور منذ اللحظات الأولى من حياة الطفل، وتتمثل هذه الأهمية في عوامل تبدو غير مترابطة في الظاهر، لكن ينبغي في الواقع مراعاتها وفهمها فهماً صحيحاً، وربما سأل سائل عن سبب توقف الطفل عن البكاء فوراً عندما تحضنه أمه بين ذراعيها، أو عن سبب قدرة الطفل على تمييز الوجه البشري من بين الوجوه جميعاً من لحظة الولادة.
إن هذه العوامل تفسر لنا العناية الكبيرة بالمولود الجديد في المستشفى منذ اللحظات الأولى من حياته ولعل أسرع وأبسط طريقة لتعزيز العلاقة بين الأم ووليدها تقديم الوليد إليها في غرفة الولادة بالمستشفى، أو عندما تتم الولادة في المنزل، والسماح لها بحضنه حتى قبل تغسيله. هذا إن لم تكن هناك معالجات فورية ينبغي إخضاع الوليد لها.
ويتعرف الوليد الجديد بسرعة على خواص أمه، فهو يشم رائحة جسمها، ويحسُّ بحرارته، كما يتعرف على الخواصِّ الأخرى لسلوكها، تلك هي بداية علاقة بين الطفل وأمه تظهر منذ الشهور الأولى من حياته، ولقد ثبت فعلاً أن الأطفال الحديثي الولادة الذين تحضنهم أمهاتهم إلى صدورهن يقل بكاؤهم ، ويتكيفون بصوة أسرع، ويتميزون بمزاج هادىء، ويصبحون أقل عرضة للإصابة بالأمراض من الأطفال الذين يبقون بعيدين عن أمهاتهم.







ومن العوامل المهمة الأخرى صوت الأم، فهو يمنح الطفل الدفء والأمن، ويشرع الطفل بتمييزه فور سماعه عن الأصوات الأخرى جميعاً، ومن الحقائق المعلومة كذلك أن الفترة الرئيسية في الاتصال الأولي بين الأم وطفلها هي الفترة الاثنتي عشرة ساعة الأولى، والحقُّ أن خمس عشر دقيقة حتى عشرين دقيقة من الاتصال بين الأم وطفلها تعد كافية لتوطيد علاقة صحية وسليمة بينهما .
أما إرضاع الأم لطفلها من ثديها فقد اختلفت فيه وجهات النظر، ولكن ما ينبغي معرفته هنا أن الرضاعة من ثدي الأم- من الناحية النفسية – أفضل بكثير من الرضاعة بالزجاجة، ذلك أنها توجد رابطة لا تنفصم بين الطفل وأمه، فالطفل يشعر بلذة لا توصف من التغذية بالثدي.
والحق أن إرضاع الطفل من الثدي بعد الولادة مباشرة- أي: بعد تنظيفه وإلباسه، ربما كانت أفضل طريقة إيجاد ثقة متبادلة من الناحيتين النفسية والجسمية بين الطفل وأمه، فهذه الرابطة القائمة على القرب والحنان هي من أقوى الغرائز الإجتماعية، وهي تبدأ منذ الولادة، والأم تحقق بذلك غرضاً واضحاً يمليه عليها وضع طفله العاجز الضعيف.
فالطفل يحتاج إلى رعاية وحماية وإلى تغذية كافية ومؤانسة، وهو يبدي أنواعاً من السلوك تعبر عن رغبته في الاتصال والاقتراب من الكبار، كالبكاء والتعلق بهم، وتتبعهم بعينيه أو بكامل جسمه، أو مجرد الإمساك، بذراعهم، وبهذه الصلة الوثيقة يتحقق هدف الطفل ويستطيع أن يسد حاجاته.









والحقُّ أن قيام شخص كبير بتوفير الطعام للطفل، ورعاية حاجاته الخاصة الأخرى، وقضاء قدر كبير من الوقت معه، كل ذلك لا يؤدي بالضرورة إلى إيجاد مشاعر المودَّة، بل يُشيع حتماً جواً ملائماً، وذلك لأن مثل هذه الرابطة العاطفية يمكن أن تنمو نحو أشخاص لا يقومون بإلباس الطفل أو بتغذيته بل يتجاوبون وإياه تجاوباً قوياً، أي أن يرغبون في تكييف سلوكهم مع حاجات الطفل الخاصة عن طريق اهتمامهم وتعلمهم إشاراته الخاصَّة وتمييزها. وهو الأمر الذي يفسر سبب تعلق الطفل بأمه دون المربية، كما يفسر كذلك سبب العاطفة التي يبديها الطفل نحو أمه التي تقوم بمداعبته، وتوليه اهتماماً بالغاً، وفي الحقيقية أن التعلق بشخص واحد أو أكثر ومضموناً بما يتفق وسن الطفل، ومواقفه وعلاقاته مع أبويه. فمع نمو الطفل تزداد قدراته الحسية الحركية ويزداد تبعاً لذلك احتمال مواجهته لأشياء ومواقف جديدة توسع دائرة علاقاته الاجتماعية، فيصبح وجود الأم غير ضروري، لتوفير الحوافز للطفل، بل لأداء وظائف مختلفة، ومهما يكن من أمر هنا دور الأم يبقى مهماً في توفير الأنشطة الثقافية والاجتماعية كافة

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع     -||-     المصدر : سهر الليالي koko55.net     -||-     الكاتب : مش محتاج رد
Rating Artikel : 5 Jumlah Voting : 89 Orang

من مواضيعى
نكت محمد مرسى وحازم صلاح ابو اسماعيل
التقويم المدراسى الامارات 2012/2013 ، وزارة التربية والتعليم الامارات 2012/2013
نتيجة امتحانات الفصل الدراسى الثانى 2012 جميع المحافظات ،
تحميل اغنية جنات بصراحة 2011 حصريا mb3
نتائج مدرسة الصفا الصف السادس 2012 الدور الثانى علمى ادبى
cristiano ronaldo 2013 ، كرستيانو رونالدو 2013
الا رسول الله ، صور فيس بوك الا رسول الله ، رسول الله صلى الله علية وسلم
صور وموصفات تليفون نوكيا311 Nokia Asha 311
صنعت سيارة بى ام دبليو فى المانيا bmw ، اين صنعت
اروع قصة حب 2013
قصة حزينة ـ صور قصة خيالية حزينه 2012 ، حكاية 2012
حظك اليوم الخميس 20-12-2012 برج الحمل ،برج الحمل يوم الخميس20 ديسمبر2012
توقعات برج القوس 2013 ، اهم معلومات عن توقعات برج القوس 2013
صور عليا المهدي عارية ومثيرة 2013 ، صور عارية عليا المهدي 2013
تردد قناة صفا الجديد ـ تردد قناة صفا بتاريخ اليوم 12/10/2011
حبس ابراهيم كامل وابو الليل 15 يوم على ذمة التحقيق فى قضية الجمل
مصابين في ميدان التحرير وجميع المحافظات منك لله يا احمد يا رفعت
صور خلفيات فيس بوك بنات 2014 ، صور غلاف خلفيات بنات 2014
حظك اليوم السبت 12يناير2013 ، برج الدلو اليوم12-1-2013،توقعات ماغى فرح السبت12/1/2013
حظك اليوم برج القوس الاحد 20 يناير 2013 ، ابراج ماغى فرح اليوم 20-1-2013

facebook
  2  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

الاقتباس غير متاح حاليا


facebook
  3  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

مشكووووووووووووووووووووور


facebook
  4  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

الاقتباس غير متاح حاليا


facebook
  5  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

ليش مااقدر انسخ ؟


facebook
  6  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

ياالله عليا بحث اسلمه بعد بكرا ومو قادره انسخ


facebook
  7  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

مممممممممممممشكور


facebook
  8  
رد: بحث عن الامومة والطفولة 2013 جاهز للطبع

شكراااااااااااااااااااااااا


facebook

الكلمات الدلالية (Tags)
2013, الامومة, بحث, جاهز, للطبع, والطفولة

جديد مواضيع  ابحاث دراسية 2014 - شارك المواضيع مع أصدقاءك من خلال Facebook Twitter


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


جديد مواضيع المنتدى - الاتصال بنا - سهر الليالى - خريطة المنتدي - الأعلى

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات سهر الليالى 2012-2013-2014-2015-2016-2017
المقالات والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سهر الليالى ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
آنضم الى معجبين منتديات سهر الليالى